أخطاء شائعة

10 أخطاء شائعة في الترجمة إلى اللغة العربية


توجد أخطاء شائعة في الترجمة أو الكتابات العربية قد نقع فيها بسبب ورودها المتكرر في وسائل الإعلام كالصحف والمجلات. وتوجد أخطاء ناتجة عن الترجمة الحرفية للصيغة اللغوية للنص الأصلي. وفيما يلي عشرة أمثلة لبعض الأخطاء الأكثر شيوعا.

الخطأ الشائع 1: استخدام عبارة “من طرف” الزائدة رغم وجود الفاعل

تُستخدم أحيانا في الجمل عبارة “من طرف” أو “من لدن”، على الرغم من ذكر الفاعل في الجملة. وهو خطأ ناتج عن الترجمة الحرفية للصيغة الأجنبية الواردة في النص الأصلي. ولا يوجد داع لاستخدام تلك العبارة لأن الفعل معلوم الفاعل المذكور في الجملة.

الخطأ الشائع 2: النقل الحرفي لعلامات الترقيم

تُنقل كثيرا الفواصلُ إلى العربية كما هي دون مراعاة قواعد اللغة العربية، وخصوصا في حال الربط بين الكلمات. وفي هذه الحالة، ينبغي الربط بين الكلمات عند الترجمة بواو العطف بدل الفواصل لأن الأمر يتعلق بالمعطوف والمعطوف عليه في الجملة.

الخطأ الشائع 3: الاستعانة بفعل مساعد وإغفال صيغة المبني للمجهول

يُستعان بالفعل المساعد “تم” في الجمل التي يُجهل فيها الفاعل. ولكن قواعد اللغة العربية تقدِّم بديلا عربيا خالصا وهو المبني للمجهول. فبدل الاستعانة بصيغة اللغة الأجنبية باستخدام فعل مساعد، يمكن بكل بساطة أن يُبنى الفعل للمجهول عند الإمكان دون التأثر بالنص الأصلي.

الخطأ الشائع 4: اعتماد الترجمة الحرفية وإهمال التعبير الاصطلاحي المتوفر  في اللغة العربية الفصحى

أصبحت عبارة “لعب دورا (مهما)” متداولة جدا على نطاق واسع إلى درجة تصنيفها عبارة عربية سليمة. فاللعب يعني في المعجم التسلية واللهو، وهو ما لا يتماشى مع الأدوار المهمة والمسؤوليات المشار إليها في العبارة. وهنا نحتاج بالفعل إلى فعل مساعد-على عكس المثال السابق- نظرا إلى عدم إمكانية اشتقاق فعل من “دور”. ولكن اللغة العربية تزخر ببدائل مثل “قام بدور مهم” أو “اضطلع بدور مهم” بدل اللجوء إلى الترجمة الحرفية.

الخطأ الشائع 5: الخلط بين مازال ولايزال

هذا الخطأ مثالٌ يعكس أخطاء شائعة في الترجمة والكتابة على السواء. وفي هذا الصدد، تُفيد “لازال” الدعاء كأن نقول: (لازالت صحتك جيدة)، بمعنى الدعاء بدوام الصحة الجيدة. وأما “مازال” فتحيل على خبر مستمر بدأ حدوثه في الماضي (مثال: مازال العمل متواصلا).

الخطأ الشائع 6: زيادة حرف تأثرا بالأصل في “وعى بالشيء”

أضيف في هذا الخطأ حرف الباء الذي لا توجد حاجةٌ له هنا. والتعليل هو أن “وعى” فعل متعدٍّ لا يحتاج إلى حرف جر.

الخطأ الشائع 7: استخدام حرف التشبيه في غير موضعه

عندما يقدم الشخص نفسه، من الشائع أن يقول إنه “يعمل كمترجم”. وهي ترجمة حرفية منقولة من العبارة الأصلية سواء باللغة الإنجليزية أو الفرنسية. ولكننا لا نحتاج هنا إلى استخدام كاف التشبيه التي تحتاج  إلى مشبه ومشبه به. وبالتالي يكفي القول إنه “يعمل مترجما”.

الخطأ الشائع 8: إضافة مضافَين إلى المضاف إليه

يحدث هذا الخطأ بسبب التأثر بالصياغة الأجنبية. وفي المقابل، ينبغي إضافة مضاف واحد إلى المضاف إليه، وإضافة المضاف الثاني إلى ضمير يعود على المضاف إليه الأول. فبدل القول “فضل ورحمة الله”، يجب القول “فضل الله ورحمته”.

الخطأ الشائع 9: تأخير الفاعل وتقديم ضميره عليه

يرد هذا الخطأ في الترجمة الإعلامية بوجه خاص تأثرا بالتعبير الأجنبي الأصلي. ولا ينبغي تأخير الفاعل وتقديم ضميره عليه في القول: (في خطابه، قال المسؤول إن…). بل تكون الجملة السليمة كالآتي: (قال المسؤول في خطابه إن…).

الخطأ الشائع 10: عدم التمييز بين أبدا وقَطّ

يُلاحَظ الخلط في الكتابة والترجمة العربيتين بين أبدا وقط. فبينما “أبدا” هي ظرف زمان يحيل على المستقبل، فإن “قط” ظرف زمان يستخدم للماضي.

وختاما، تقتضي مراعاة قواعد اللغة العربية خلال الترجمة إليها الإلمامَ بها للتمكن من توظيفها. ولذلك فإن التمكن من اللغة المنقول إليها أحد الشروط الرئيسية في الترجمة لتقديم نصٍّ سليمٍ لغويا.


اترك تعليقاً