مهارات المترجم

10 مهارات ينتظرها الزبون من المترجم المستقل


غالبا ما نتحدث في مهارات المترجم عن معرفة اللغات والثقافة وحتى تكنولوجيا المعلومات. ولكن الكثير من عروض العمل المتعلقة بوظائف الترجمة تعتبر هذه المهارات بديهيات وتنتظر من المترجم إتقان مهارات إضافية مثل الانتباه للتفاصيل.

ألق بالك إلى المهارات التالية التي ينتظرها الزبون من المترجم والتي يحتاج إلى امتلاكها أو تطويرها للقيام بعمله:

اقرأ أيضا: 10 ممارسات مساعدة على تطوير مهارات الترجمة

1) مهارة الكتابة:

يُنتظر من المترجم أن يكون قادرا على إعادة كتابة النص الأصلي بلغة يفهمها القارئ. ولذلك ينبغي أن يمتلك المترجم القدرة على الكتابة باللغة المنقول إليها ويتمكن من قواعدها. وتساعد أيضا ممارسة الكتابة على صقلها عن طريق مثلا تحرير مقالات لفائدة بعض المواقع الإلكترونية. وقد سمعتُ أستاذا ينصح طلبته بصقل هذه المهارة عن طريق كتابتهم كل ليلة أحداث يومهم في مذكرة لتساعدهم مع مرور الوقت على التعبير عن الأفكار بسلاسة في تلك اللغة.

2) سرعة الكتابة:

يُطلب من المترجم السرعة في الترجمة لتحقيق إنتاجية أكبر. وبالتالي يُتوقع أن يكون المترجم سريعا في الكتابة. ولذلك تساعد مهارة سرعة الكتابة المترجم على زيادة إنتاجيته وبذل مجهود أقل. وهو ما يتحقق من خلال التركيز على النص وترجمته دون النظر إلى لوحة المفاتيح.

3) الانتباه للتفاصيل:

يُنتظر من المترجم أن يتحرى الدقة في نقل اختيارات الكاتب بكل معانيها ولا يمر على الكلمات مرور الكرام. فما قيمة العمل السريع المفتقر إلى الجودة؟ وقد يستعمل الكاتب عبارة ما أو علامات ترقيم بعينها لإيصال فكرة معينة على نحو غير مباشر. وهنا يستخدم المترجم فضوله الذي يوقفه عند تلك التفاصيل ليبحث في دلالاتها. وتساعد هذه المهارة المترجم على نقل النص الأصلي بأكبر قدر من الأمانة.

4) الممارسة والتجربة:

يطلب الزبون من المترجم تقديم نماذج لترجماته السابقة ليطلع على مستواه فيها. وتُساعده تجاربه السابقة على تأكيد قدرته على الترجمة عموما أو في مجال بعينه عندما يُطلب منه ذلك. فمن خلال ممارسة الترجمة، يتعلم المترجم من أخطائه كيفيةَ التعامل بسهولة أكبر مع المشكلات السابقة، وتزيد سرعته في العمل ويتطور أداؤه. ويمكن أن يبدأ المترجم ممارسة الترجمة عن طريق العمل التطوعي في مجال الترجمة أو التدرب الذاتي.

5) القدرة على التخصص في مجال واحد أو بعض المجالات:

يطلب بعض الزبائن من المترجم تقديم نماذج لترجماته السابقة في مجال معين. فإذا كانت معلومات المترجم جيدة في مجال ما، فإن قدرته على الترجمة في هذا المجال ستكون أفضل مقارنة مع غيره من المجالات. ويكون عموما هذا المجال مرتبطا بتخصص المترجم الدراسي كالطب أو الهندسة أو بمجال عمله كالعمل في شركة لمستحضرات التجميل. وهذه الدراسة المتخصصة أو العمل يجعله يستوعب كل كلمة تُكتب في هذا المجال بفضل خبرته الميدانية أو معارفه الأكاديمية. وهذا التخصص لا يمنعه من الإلمام بمجالات أخرى.

6) مهارات التسويق:

كيف يمكنك أن تقنع الزبون بمهاراتك؟ إذا كنت ماهرا في الترجمة، فإن المرحلة الموالية هي تسويق مهارتك وإيجاد الزبون وإقناعه بخدماتك وبما قد تتميز به عن غيرك. ويترتب على هذه المهارة إقناع الزبون بخدماتك وإنشاء علاقة مهنية بينكما.

7) تنظيم الوقت:

يشمل روتين المترجم العمل والتعلم المستمر -لمواكبة مستجدات السوق- والبحث عن زبائن وتخصيص وقت لحياته الخاصة. ويحتاج المترجم إلى تقسيم وقته على نحو يساعده على الوفاء بالتزاماته مع الزبائن والقيام بكل هذه المهام دون أن تطغى إحداها على حيز الأخرى. فتنظيم الوقت مهارة لا محيد عنها لحياة متوازنة.

اقرأ أيضا: 7 نصائح تساعد المترجم المستقل على تنظيم الوقت

8) الالتزام بالمواعيد:

يلتزم المُترجم بتسليم العمل في الوقت المتفق عليه. ويساعد الوعي مسبقا بكمية العمل الممكن إنجازها في اليوم أو الساعة على تقدير المدة المطلوبة لإتمام العمل. ويُحبَّذ الاتسام بالواقعية في تحديد الآجال لأن المبالغة في الكمية الممكن إنجازها ستؤثر على جودة العمل وستُنهك المترجم دون فائدة. فقد يرغب المترجم في ترجمة كمية ضخمة في وقت وجيز، لكن جسمه وعقله قد يخذلانه لأن طاقتهما محدودة. ولذلك فالقدرة الإنتاجية تختلف من مترجم لآخر حسب خبرته ومدة ممارسته الترجمة. ومن ثم تساعد معرفة المترجم لقدرته الإنتاجية على الالتزام بالمواعيد والآجال المُتفق عليها مع الزبون.

9) الالتزام بالسرية وعدم إفشاء المعلومات:

يوقّع المترجم المستقل عادةً على اتفاقية عدم تسريب المعلومات. وفي الحالات التي لا يوقع فيها على هذا الاتفاق، يُفترض أن يلتزم أيضا بكتمان المعلومات التي يطلع عليها خلال الترجمة. فعدم إفشاء المعلومات جزء من أخلاقيات المهنة.

10) مهارات البحث:

يُنتظر من المترجم أن يكون قادرا على البحث عن المعلومات المساعدة على فهم النص وترجمته وإيجاد المقابلات المناسبة. ويعتمد إيجاد المترجم ضالته على منهجيته في البحث. ولذلك تُعد القدرة على البحث وإيجاد المترجم ما يبحث عنه من معلومة في وقت وجيز إحدى مهارات المترجم الضرورية.

اقرأ أيضا: طرق البحث في الإنترنت بفاعلية ودقة

وفي الختام، يستطيع المترجم أن يطور هذه المهارات ويصقلها من خلال التمرن والتعلم والخبرة التي يراكمها انطلاقا من تجاربه المتكررة في مجال الترجمة.

مصادر مفيدة:
The translation skills a professional translator needs
Seven skill every successful translator must have


اترك تعليقاً