كلمات غير قابلة للترجمة

كلمات غير قابلة للترجمة من لغات العالم


تختلف إمكانية التعبير عن عاداتنا ومشاعرنا سواء بكلمة واحدة أو جملة كاملة باختلاف اللغة. وقد يستحيل وصف بعض المشاعر أو التجارب في كلمة واحدة في بعض اللغات، بينما يمكن ذلك بكل سهولة في لغات أخرى. وقد تحمل تلك الكلمات في طياتها عادات الناطقين بتلك اللغات ونمط عيشهم. وهو ما يفسر غياب مقابلاتِ بعض الكلمات في لغاتٍ أخرى بسبب اختلاف الثقافات. ولذلك، توجد كلمات غير قابلة للترجمة ويتعين ترجمتها بجملة شارحة. 

وفي هذا الصدد، نُشر كتيب مصور بعنوان Lost In Translation يضم كلمات غير قابلة للترجمة من ثقافات ولغات مختلفة حول العالم منها العربية والهولندية والكورية واليابانية والأيسلندية والسويدية والهندية. ويقتصر الكتيب على تعريف مقتضب للكلمة ولا يتطرق إلى أية تفاصيل مثل سبب التسمية أو علاقتها بالثقافة التي أنتجتها. لذلك يدفع هذا الكُتيب القارئ إلى البحث في مصادر أخرى لمعرفة المزيد عن معاني تلك الكلمات التي تنقل الباحث إلى ثقافات شعوب مختلفة.

وفيما يلي 21 كلمة غير قابلة للترجمة واردة في الكتيب ومعلومات إضافية مبنية على بحث خارجي.

1) Pålegg (النرويجية)

تُطلق هذه الكلمة على أي شيء يمكن وضعه فوق شريحة الخبز، سواء كان جبنا أو لحما أو بيضا أو غيره. وبما أن الخبز جزءٌ حيويٌّ في النظام الغذائي للنرويجيين، ترتبط هذه الكلمة خصوصا بوجبتي الفطور والغذاء.

ويتضح أيضا من عدد من المقالات أن الكتيب لم يكن دقيقا في تعريف الكلمة لما جاء في تعريف الكاتبة بأنها تعني كل ما يمكن وضعه داخل شريحتي الخبز أو فوقها. ولكن ما يميز هذا المفهوم ارتباطه بالسندويتشات المفتوحة التي يستهلكها النرويجيون كل سنة.

2) Mångata (السويدية)

تعني هذه الكلمة انعكاس القمر في الماء الذي يتخذ شكل طريقٍ.

3) Fika (السويدية)

تعني التوقفَ عن نشاطٍ ما للاستراحة بالتجمع لاحتساء القهوة وأكل الحلويات أو غيرها سواء في المقهى أو المنزل. وتظهر أهمية القهوة في الثقافة السويدية التي توضحها أكثر الكلمة التالية في اللغة السويدية.

4) Tretar (السويدية)

كلمة تعني الكأس الثالث للقهوة. وتُظهر هذه الكلمة حب السويديين للقهوة حيث يصنفون ضمن أكثر الشعوب استهلاكا للقهوة في العالم. ومن المتعارف عليه الحصول على الكأس الثاني من القهوة بالمجان في السويد.

resfeber (5 (السويدية)

كلمة تعني ضربات قلب المسافر المتسارعة قبل أن يبدأ رحلته، في شعور يمزج بين اللهفة والترقب.

6) السّمَر (العربية)

يعني المجلسَ الذي يجري فيه الحديث ليلا أو حديث الليل وقضاء وقت ممتع رفقة الجُلساء. ويعني السّمَر أيضا ظل القمر والظلمة. وأصل هذه التسمية لون ضوء القمر لأن السامرين كانوا يتحدثون فيه.

7) غُرفة (العربية)

اسم يحيل على ما يمكن غَرفه باليد أو المِغرَفة من الماء ونحوه. وإذا كانت ثقافاتٌ أخرى لا تستعمل هذه الوحدة القياسية، فستحتاج إلى التعبير عن هذا المفهوم بلغات أخرى في جملة توضيحية.

8) Meraki (اليونانية)

كلمة تعني انخراط المرء في فعل شيء بكل جوارحه والقيام به بكل حب.

Pisan zapra (9 (الماليزية)

كلمة تحيل على الوقت الذي يستغرقه أكل الموز. وعلى الرغم من أن الكاتبة أشارت إلى أنها كلمة ملاوية، فإن أحد الكتاب الماليزيين انتقد في مقاله عدم دقة الكتاب في تحديد أصل الكلمة الذي يرجع إلى ماليزيا. وتعكس هذه الكلمة علاقة الماليزيين الوطيدة بالموز حيث يعدّون به أطباقا مختلفة.

komorebi (10 (اليابانية)

تعني هذه الكلمة أشعة الشمس التي تخترق أوراق الشجر. ويعكس هذا المفهوم اهتمام اليابانيين بالتفاصيل التي تجود بها الطبيعة.

Boketto (11 (اليابانية)

تعني التحديقَ في الفراغ دون التفكير في شيء محدد.

Wabi-Sabi (12 (اليابانية)

يعني هذا المفهوم رؤية الجمال في العيوب والنقائص وتقبّل دورة الحياة والموت. وهو مفهوم مستمد من التعاليم البوذية ويعكس مفهوم الجمال في الثقافة اليابانية. فجمال الحياة لا ينبع من كونها مثالية أو خالدة، وإنما لأنها غير مثالية وعابرة. فبينما يتمثل النموذج الغربي للجمال في التماثُل والنهاية المثالية، يكتسي مفهوم وابي سابي طابعا واقعيا؛ فلا شيء يدوم ولا شيء مثالي في الحياة.

13) Tsundoku (اليابانية)

تصف هذه الكلمة عادة شراء الكتب وتكديسها دون قراءتها، ولكنها لا تحمل بالضرورة معنى قدحيا. فالرغبة في القراءة قد لا تتناسب مع الوقت المتاح لها. ويرجع المصطلح إلى عصر الإمبراطورية اليابانية (1868-1912).

Kummerspeck (14 (الألمانية)

تشير هذه الكلمة إلى الوزن الزائد بسبب الأكل العاطفي (الإفراط في تناول الطعام لتخفيف المشاعر السلبية).

Warmduscher (15 (الألمانية)

كلمة تعني حرفيا الشخص الذي يستحم بالماء الدافئ (وليس البارد أو الساخن)، للإشارة ضمنيا إلى أنه لا ينوي الخروج من منطقة راحته ومجابهة التحديات. وتنبع من خرافة ألمانية تفيد بأن الاستحمام بالماء البارد من صفات الرجولة. وتُستعمل اليوم مرادفا لصفة الجبان.

drachenfutter (16 (الألمانية)

تعني الهديةَ التي يقدمها الزوج إلى زوجته لاسترضائها بسبب تأخره في العودة إلى المنزل. وتعني الكلمة حرفيا “طعام التنين” في إحالةٍ على تهدئة غضب التنين بتقديم الطعام!

kabelsalat (17 (الألمانية)

تصف هذه الكلمةُ تشابك الأسلاك وتُترجم حرفيا “سلطة الأسلاك”. وبما أن الألمان يحبون التنظيم، يُنظر أحيانا إلى هذه الحالة لتشابك الأسلاك على أنها دليلٌ على غياب التنظيم. وصُممت العديد من الأجهزة لتفادي وقوع هذه الحالة من خلال حاملات الأسلاك مثلا. وقد يتوقف استخدام هذه الكلمة مستقبلا عندما تصبح كافة الأجهزة لاسلكية.  

vacilando (18 (الإسبانية)

تصف هذه الكلمة التجول الذي يركز على تجربة السفر في حد ذاتها ولا يهتم بالوجهة.

Jayus (19 (الأندونيسية)

تحيل هذه الكلمة على النكتة أو صاحب النكتة غير المضحكة التي تدفعك رغم ذلك للضحك.

feuillemort (20 (الفرنسية)

تعني هذه الكلمة حرفيا الورقة الميتة للتشبيه بلون ورق الشجر الذابل في فصل الخريف.

szimpatikus (21 (الهنغارية)

كلمةٌ تصف الشخص الذي تلتقي به لأول مرة فيخبرك حدسك أنه شخص صالح.

وفي الختام، تعكس هذه الكلمات وغيرها التي لا يمكن ترجمتها بكلمةٍ مقابلةٍ خصوصية الثقافات على اختلافها. ولترجمة كلمات غير قابلة للترجمة بدقة، لا بد من الإحاطة بالمعنى كاملا بكافة تفاصيله. ويدفع البحثُ عن معاني تلك الكلمات المترجِمَ إلى اكتشاف ثقافات مختلفة والإسهام في تعريف الآخر بها من خلال الترجمة. 

اقرأ أيضا: ما مميزات وظيفة المترجم؟

اقرأ أيضا: كيف تترجم الأسماء إلى اللغة العربية؟


اترك تعليقاً

Your email address will not be published.