التدريب على الترجمة الصحفية

صحيفة “لوموند” متاحة باللغة الإنجليزية… مصدرٌ آخر للتدريب على الترجمة الصحفية


أعلنت صحيفة “لوموند” يوم الخميس الموافق 7 أبريل/نيسان 2022 عن إطلاق نسختها الإلكترونية بالإنجليزية، والتي تضم مجموعة واسعة من مقالاتها التي ترجمت إلى الإنجليزية. وهذه تُعتبر فرصة  لهؤلاء الراغبين في التدريب على الترجمة الصحفية من الفرنسية إلى الإنجليزية.

1) مقالات صحفية مُترجمة من الفرنسية إلى الإنجليزية

ويطرح موقع  Le Monde in English “لوموند بالإنجليزية” لقرائه المتحدثين بالإنجليزية، منذ يوم إطلاقه، مقالات مترجمة إلى الإنجليزية، تُنشر يوميا بالفرنسية على موقع “لوموند” الفرنسي. وقد شُكِّل فريق متخصص للتجهيز لإطلاق موقع الصحيفة بالكامل بالإنجليزية. ويتناول الإصدار الإنجليزي مواضيع مختلفة، منها: الاقتصاد المحلي والدولي والسياسة والرياضة والبيئة والعلم والصحة والثقافة.

2) فريق العمل: محررون ومترجمون ومراجعون

يتكون هذا الفريق من ثمانية صحفيين، منهم ستة يعملون في قسم التحرير في باريس واثنان يعملان لدى مكتب الصحيفة في لوس أنجلوس. ويتولى الفريق مهمة اختيار المقالات التي ستترجم ثم التحقق منها بعد الترجمة، وإدارة الصفحة الرئيسية للموقع باللغة الإنجليزية. وتُجري عملية الترجمة وكالتان أمريكيتان بالاستعانة بإحدى أدوات الذكاء الاصطناعي. وأما أعمال التحرير والتحقق من المقالات فيجريها صحفيون لغتهم الأم هي الإنجليزية.

ويجب أن نذكر أن “لوموند بالإنجليزية” لا تهدف لنشر محتوى جديد مكتوب أصلا بالإنجليزية، وإنما تعمل على توفير ترجمات لمقالات منشورة أصلا على الموقع الفرنسي للصحيفة، بالإضافة إلى بعض البرقيات الواردة من وكالات الأخبار لمواكبة تطورات الأنباء. ويُعنى المشروع بكافة المواضيع باستثناء تلك المتخصصة أو الخاصة بالمجتمع الفرنسي. أما نشر هذه المقالات المترجمة فيجري منطقيا بعد نشر الإصدار الفرنسي بفارق زمني، وهو الوقت اللازم للترجمة والتدقيق.

3) لغة جديدة…جمهور جديد

توضح الصحيفة أنها تتوجه بهذا المشروع لجمهور جديد حول مواضيع دولية ومجتمعية هامة، مثل: الأزمتين الجيوسياسية والمناخية. وتقدم “لوموند” لهذا الجمهور محتواها الذي يُنتجه يوميا فريق تحريرها الكبير والمكون من حوالي 500 صحفي. يبقى على الصحيفة أن تجد لنفسها حيزا في العالم الناطق بالإنجليزية الذي لا يخلو من وسائل إعلام مرموقة. وهو ما يشكل تحديا أمام الإصدار الإنجليزي.

تطرح “لوموند بالإنجليزية” بعض المقالات المجانية. ولكن بما أن هدفها تجاري أيضا، فإن على القارئ الاشتراك ليتمكن من قراءة كامل المحتوى. أما سعر الاشتراك فقد يختلف من منطقة لأخرى. وكما ذكرت الصحيفة في إعلانها أنّها: “ستصدر نشرتها الإخبارية المكونة من مجموعة مختارة من مقالاتها على “لوموند بالإنجليزية” كل يوم في ثلاثة أوقات مختلفة. وتهدف بذلك إلى تمكين قرّائها من استلام نشرتهم في الصباح باختلاف منطقتهم الجغرافية، سواء كانوا في الأمريكتين أو في أوروبا وإفريقيا أو في آسيا وأوقيانوسيا.”

تَردُ عبارة “للمشتركين فقط” في بداية المقالات المتاحة حصرا للمشتركين حيث تتيح حوالي 48% من محتوى المقال لغير المشتركين، وهذه نسبة كافية للأفراد أو الطلاب الراغبين في التدريب على الترجمة الصحفية. ويوجه الموقع القارئ مباشرة للمقال الأصلي المنشور بالفرنسية، عن طريق الضغط على عبارة “اقرأ بالفرنسية” الظاهرة في بداية المقال.

اقرأ أيضا: 8 مواقع موثوقة للتدريب على الترجمة دون مراجع

              4 مواقع للتدريب على ترجمة الفيديوهات/السترجة


اترك تعليقاً