10 معلومات عن اللغة العربية احتفاءً بيومها العالمي

اليوم العالمي للغة العربية

حددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) يوم 18 ديسمبر/كانون الأول للاحتفاء باللغة العربية، ضمن أنشطتها وجهودها الرامية إلى صون التراث الثقافي العالمي غير المادي وتقدير العربية كأداة للتعبير الثقافي في تنوعه. ويوافق هذا اليوم التاريخ الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة اللغة العربية سادس لغة رسمية لها في اليوم نفسه عام 1973.

ويهدف اليوم العالمي للغة العربية إلى لفت الانتباه إلى إحدى اللغات التي كان لها الفضل في النهضة الأوروبية الحديثة ثم في الثورة الصناعية نتيجة ما تُرجم من علوم وفنون وفكر وفلسفة وحضارة وآداب من الحضارات القديمة باللغة العربية، بعد أن قام العلماء العرب والمسلمون بترجمة علوم وفنون وآداب الإغريق والرومان واليونان. وفيما يلي عشر معلومات عن اللغة العربية:

  1. بدأ تخليد اليوم العالمي للغة العربية عام 2012: في اليوم نفسه الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها القاضي بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، وهو 18 ديسمبر، بعد اقتراح تقدم به كل من المغرب والسعودية وليبيا. وقررت اليونسكو تخصيص ال18 من ديسمبر/كانون الأول من كل عام للاحتفال بالعربية في عام 2012.
  2. يتجاوز عدد المتحدثين بها 420 مليون نسمة في البلاد العربية: ويتحدث بها أكثر من 130 مليونا بوصفها لغة ثانية. وتحتل المرتبة السادسة بين لغات العالم من حيث المتحدثين بها، والمركز الرابع بين أكثر اللغات انتشارا.
  3. هي لغة شعائرية رئيسة لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي: فهي اللغة المعتمدة لدى عدد من الكنائس المسيحية في المشرق، وكتب بها جزء مهم من التراث الثقافي والديني اليهودي.
  4. يتحدث بها سكان نحو 66 دولة في العالم منها كل الدول العربية: يتوزع متحدثوها الأصليون في الوطن العربي ومناطق أخرى في قارتي آسيا وأفريقيا كإيران وتركيا وتشاد ومالي وإرتيريا والكاميرون حيث توجد العديد من القبائل والجماعات.
  5. هي اللغة الرسمية السادسة في الأمم المتحدة: أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1973 قرارها بجعل اللغة العربية ضمن لغاتها الرسمية، بعد اقتراح تقدم به المغرب والسعودية.
  6. هي لغة العبادات لجميع المسلمين في العالم الذين يفوق عددهم مليار مسلم: فلا تتم الصلاة إلا بإتقان بعض كلماتها العربية. وتُعج أكثر اللغات انتشارا في العالم، إذ يعزز وجودها أنها لغة القرآن الكريم والدين الإسلامي.
  7. تُسمى لغة الضاد لأنها الوحيدة التي بها حرف الضاد: الضاد هو الحرف الخامس عشر من الحروف الأبجدية العربية، ولا يوجد هذا الحرف في أي لغة أخرى على مستوى العالم. ومن المعروف أن حرف الضاد من الحروف التي يصعب نطقها عند غير العرب، وأن الأشخاص الذين لا يتحدثون العربية وجدوا صعوبة كبيرة في إيجاد صوت بديل يعبر عن هذا الحرف.
  8. تكتب بحروفها لغات أخرى مثل الفارسية والكردية: استخدم المتحدثون باللغات غير المكتوبة سابقا الأبجدية العربية كأساس كتابي للغاتهم الأم، نظرا إلى أن العربية كانت لغتهم الثانية، أو لغة كتاب وحيهم، أو كون الأبجدية العربية الأبجدية الوحيدة التي اتصلوا بها. وإضافة إلى ذلك، كان المسلمون من غير العرب يكتبون بالأبجدية العربية أي لغة يتحدثون بها لأن أغلب التعليم كان دينيا في وقت من الأوقات. وأدى هذا الأمر إلى جعل الكتابة العربية الأكثر استعمالا خلال العصور الوسطى.
  9. لها 16 ألف جذر لغوي، في مقابل 700 جذر لغوي للاتينية، وعدد كلماتها 12.3 مليون كلمة مقابل ستمئة ألف كلمة للإنجليزية.
  10. تواجه العربية تحدي مسايرة التكنولوجيا لأسباب منها ضعف حركة الترجمة الراجع إلى السياسات الرسمية المتخذة في هذا الشأن، وأيضا إخفاق الدول العربية في توحيد المصطلح.

ونختم بقول الشاعر أحمد شوقي في مدح اللغة العربية:

إن الذي ملأ اللغاتِ محاسنًا   #   جعل الجمال وسره في الضاد

المصادر:

مقال18 ديسمبر.. يوم عالمي للغة العربية
مقال “معلومات عن اليوم العالمي للغة العربية
مقال “لغة الضاد تحتفل بيومها العالمي
مقال “عدد المتحدثين باللغة العربية في العالم
مقال “لماذا سميت لغتنا بلغة الضاد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *